وظيفة زايدة

وظيفة زايدة

عام ٢٠١٢ كنت قد أنهيت برنامجاً تدريبياً استمر عامان في مجال يعد الأول من نوعه في السعودية.. الجزء الدرامي في الحكاية أن البرنامج كان من المفترض أن ينتهي بالتوظيف في جهة معروفة حسب العقد الموقع مع الجهة و بشروط جزائية صارمة في حال الانسحاب، لكن لأسباب فنية بين الجهة المقدمة للبرنامج و الشركة المنظمة للتدريب تم إنهاء البرنامج بشهادات وبدون وظائف!

وبطريقة كلاسيكية تخلو من أي ابتكار حملت أنا و صديقتي سيرنا الذاتية المدعومة بتدريب “طازج”  للتقديم في مختلف الجهات ولا مجيب!

في غمرة البحث قررنا مواجهة الأمر بقرار ..

نفتح مدونة مشتركة ونكتب فيها يومياتنا خلال البحث عن وظيفة…

كانت التدوينات “كوميديا سوداء”..جمعنا فيها مواقفنا الشخصية ومواقف صديقاتنا واقاربنا..دوّنا كل ما مررنا به.. الأشخاص، المقابلات الغريبة ،الخبرات الخيالية المطلوبة.. الأسئلة المكررة و التي تبدو وكأنها بلا إجابات فكل احتمالات الإجابات وضعناها علنا نفوز بوظيفة ولو مشتركة ولم ينجح أحد.!

كنا نضحك ونحن ندون حد الدموع.

أضحك الآن وأنا أتذكر..

انتشرت المدونة بين أصدقاءنا أصبح الجميع ينتظر التدوينات الجديدة.. ومع أنها حكاياهم مع حكايانا .. ومع أن المواقف في ذاتها لم تكن تدعو للضحك وقت حدوثها إلا أن اجتماع الهزائم في صفحة واحدة وتذكر تلك الوجوه الغريبة والمقابلات.. كان كفيلاً بتحويل تلك الخيبات الصغيرة إلى نكت مضحكة جداً. 

ربما ..

وحتى بعد أن توقفنا عن النشر ظلت الزيارات على المدونة تحقق أرقاماً عالية لفترة طويلة.

ولا غرابة في صعوبة الوصول للعمل تلك الفترة، فارتفاع إقبال الفتيات على العمل في مختلف المجالات كان أكثر من سابقه و بشكل لا تسعه محدودية الفرص للمرأة ذلك الوقت. 

***فصل الباب الخلفي***

الباب الخلفي حيث لا يدرك عادة وجوده إلا القلة.. فضلاً أنه لم يكن يعدو عن كونه قائما على جهودٍ شخصية..وبدون ضمانات..وبعمرٍ قصير.. لكنه كان ينجح أحيانا..

تدريجيا ..أثبت جدارته و أخذ مساراً جدياً.

قبل ٦ سنوات كنت أبحث عن برنامج صغير باشتراطات معينة وبالرغم من أني كنت أستطيع إنجازه بحكم تخصصي في البرمجة لكن لم يسعني الوقت حينها..أنشأت حساب على منصة أعمال أجنبية وعرضت الطلب.. وخلال ٣ أيام كان التطبيق جاهزاً كما أردت تماما.. قدم لي الخدمة حينها شخص يحمل الجنسية الفلبينية ويعيش في الفلبين.. 

أعجبت بالخدمة ..جداً.

بعدها بسنة تقريباً وجدت خدمة عربية مقابلة لها كانت منصة “مستقل

في  كل مره أزور فيها منصة مستقل أجد تطور رائع في الخدمات والأداء والموثوقية وتنوع المجالات.. المنصة احترافية ومذهله لكل من يبحث عن عمل مستقل اضافي أو خدمات..

                  ***إلهـــام***

“عائلة صغيرة للعمل على الإنترنت” البايو الخاص بعبدالله الفوزان على تويتر

عبدالله يعمل بشكل حر .. لا يعمل لصالح مؤسسة بذاتها ..

بدأ عمله في مجال التسويق الإلكتروني ويعمل في التوعية بعالم الأعمال الحرة عن بعد.. و حسابه خلاصة أفكار وخبرات ونتائج.

عرفت من خلال حساباته على السوشال ميديا جدوى العمل عن بعد والعوائد المالية العالية التي يحققها عبرها وهو مدرب معتمد في المجال  ومؤسس لمركز ريادة الأعمال .

زاك جونسون مدون ويعمل عن بعد من ٢٠عاماً بدأ رحلته عن طريق صفحات الدردشة في منتصف التسعينات كان يعرض على الأشخاص أن يصمم لهم صفحات إنترنت خاصة بهم بمقابل دولار واحد يصله عبر البريد فلا حسابات بنكية افتراضية ولا طرق دفع مرنة.

يعمل جاك جونسون الآن على تثقيف الأشخاص وتقديم الدعم فيما يخص العمل عن بعد ويعد إسمه حاليا من أكبر الأسماء في مجال الأعمال عن بعد.

آرون آقيوس كان يعيش في تايلاند في إجازة طويلة بعد تركه وظيفة في مايكروسوفت. كان شغوفاً بالسفر حول العالم لكنه كان يحتاج لمصدر دخل يضمن له تمويلاً كافيا للرحلة .فكان يقضي كل يوم في دراسة أي شيء متعلق بالتسويق الرقمي -والذي لم يكن سهلاً تقريبًا منذ أكثر من 10 سنوات

يقول آقيوس في أحد الأيام ، ربحت 0.40 دولارًا أمريكيًا بإرسال إحالات تابعة إلى الفنادق ومواقع الإقامة ، سعدت جدا بالإنجاز في ذلك الوقت لأني أدركت حينها أنه إذا كان بإمكاني كسب 0.40 دولار، فيمكنني جني كل ما أريد حيث أن الإنترنت عالم كبير قابل للتوسع بشكل لا نهائي. في اليوم التالي ، ربحت أكثر من 400 دولار أمريكي باستخدام نفس الأساليب ، وعلى الرغم من أنني تحولت منذ ذلك الحين من التسويق بالعمولة إلى إدارة وكالة تسويق رقمية دولية ، إلا أني مدين لتلك البداية المحفزة.

‏‏‏‏‏‏‏‏

الكثير من الحكايات تقف خلف كبار المستثمرين عن بعد، و تحول بعضهم لملاك شركات واقعية لكنها تعمل في دعم وتنظيم الأعمال عن بعد لإيمانهم التام بالفكرة وجودة مقابلها المالي.

  ****الفصل ماقبل الأخير***

منصات العمل عن بعد فرصة لتجربة عمل جديد ..أو إثراء للسيرة الذاتية قبل التخرج واستقلال مالي قبل الوظيفة الأولى وزيادة للدخل مع الوظيفة الحالية.. ووقت مستغل.. حسب الرغبة والإمكانية .. 

الإلتزام يبدأ وقت قبول الطلب وينتهي بالتسليم ..

أنت تقرر ماذا تود أن تعمل ومتى ..

معيار المنافسة جودة الأداء.

وبفرص متكافئة بين الرجال والنساء..بدون اشتراطات في الشهادات والخبرات..و بمساحات عمل افتراضية بدون تكاليف إضافية..

مظله تجمع الباحثين عن العمل ومقدمي الخدمات في مكان واحد بقواعد عمل منظمة بينهم لحافظ حقوق الطرفين من عرض وطلب و معاملات مالية.. 

والمقابل لا يعدو نسبة صغيرة جدا ثابته من مقابل العمل ..

يعني لا تكاليف اضافيه تذكر.

وأضاف الدعم من الجهات الحكومية رفع موثوقية الفكرة بشكل عالٍ جداً خصوصا حين اتجهت القطاعات الحكومية لذات الباب وأقامت العديد من المنصات المجانية و البرامج الخدمية عن بعد في الصحة والتجارة وأخيراً التعليم.

و يتوازى مع منصات الأعمال منصات عربية تعليمية عن بعد و مجانية بالكامل بشهادات مصدقة ..يقدمها خبراء في مجالاتهم آلاف الدورات والمقالات بشكل مجاني – أكاديمية حسوب مقترح للتجربة .

***الفصل الأخير***

العمل عن بعد نافذة للوصول وجسر يعبر بالباحثين عن عمل بمسيرة بحث فاعلة ،منتجة واستقلال مالي .. 

لا حدود ولا حصر للمجالات والمشاريع مادام يمكن إنجازها عن بعد. ابتداء من التسويق ، التصميم، الترجمة،الرسم،الكتابة، التعليم،التحليل، الإستشارة، البرمجة، ولا انتهاء.

ويُعد مصدر دخل ٍمتعدد الأشكال  إما مبالغ نقدية مقطوعة محددة مقابل أعمال معروضة..أو تدفقات مالية صغيرة مستمرة على الحساب البنكي  والتي تعتمدها غالبا شركات التسويق “التسويق بالعمولة” أو كليهما معاً.

           ***رســـالة***

لكل من يبحث/تبحث عن إستقلال مالي أو تقف خبرتها حاجزا أمام فرصة أكبر تطمح لها..و لكل من يقف في صفوف انتظار عمل جيد ..يليق بإمكاناته .. اكسر حلقة الإنتظار بإنشاء حساب شخصي على منصة موثوقة ونظم جهودك  فيما تحصل على مكانك المرضي ..و لربما تجدك وقد جعلته خيارك الأفضل بعد التجربة ومن يعلم ؟؟

بقي أن أطمنكم أني وصديقتي أثمرت جهودنا بعد توفيق الله  وحصلنا على وظائف لائقة وأتممنا دراسة الماجستير وأدون لكم من مدونتي الجديدة المستقلة بيتي الجديد من مكتبي .. 

تحياتي 

نهي